الكرة الذهبية 2012 | أندريس إنييستا

كتب:
سيف صلاح الدين

رحلة طويلة ومُعقدة عاشها أندريس إنييستا خلال مسيرته الكروية بدأت منذ وصوله الأول إلى لاماسيا قادماً من بيته في إقليم الباسيتي في عمر لم يتخطى 12 سنة في عام 1996، ليُصبح مُرشحاً للمرة الثانية بجانب ليونيل ميسي وكرستيانو رونالدو على لقب الكرة الذهبية بعد 17 عاماً من هذه البداية.

عانى إنييستا من موجات عاصفة على مستوى الشعور بالغربة والاتجاه نحو العودة إلى موطنه الأصلي خلال الفترة الأولى التي قضاها مع الفريق الكتالوني وكاد يحزم حقائبه في أكثر من مناسبة مُقرراً العودة إلى أسرته مُجدداً ولكن تردده منح برشلونة والمنتخب الإسباني نجماً تاريخياً أثبت نفسه كواحداً من أفضل لاعبي جيله الحالي.

إنييستا 2012 في أرقام
3 عدد المباريات التي حصل خلالها على لقب أفضل لاعب في المباراة خلال يورو 2012 فقط.
10 عدد الأهداف التي صنعها لبرشلونة هذا الموسم فقط في 17 مباراة.
2 عدد المرات التي فاز فيها بجائزة أفضل لاعب في المباراة خلال المباريات النهائية لبطولتي كأس العالم 2010 ويورو 2012

مر وقت كبير منذ أن حضر أولى الحصص التدريبية مع برشلونة خلال الدورات التأهيلية الأولى للفريق الأول عندما كان عمره 18 عاماً حيث لم يقتنع به المتابعين حينها ببنيانه الجسدي الضعيف وقامته القصيرة التي كانت تدفع الكثيرين للُحكم عليه من أول نظرة، إلا أن ذلك لم يُثن عزم إنييستا عن الاستمرار.


في 2009 قاد برشلونة بهدفه الرائع في الدقيقة 93 للتأهل للدور النهائي في دوري أبطال أوروبا بعدما قضى على آمال تشيلسي في اللحظات الأخيرة حيث أصبح ذلك هدف من الأهداف التي لا تُنسى في تاريخ دوري الأبطال، ثم شارك برشلونة في حصد اللقب بعد الفوز على مانشستر يونايتد بهدفين لهدف في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما.

تسعة أشهر فقط بعد تتويجه بهذا اللقب نجح في أن يكون فخراً لنادي برشلونة بعدما تسبب في حصد المنتخب الإسباني لأول لقب كأس عالم في تاريخه عام 2010 في جنوب أفريقيا بهدف قاتل أيضاً في مرمى المنتخب الهولندي في المباراة النهائية ومرة أخرى كان إنييستا هو صاحب العلامة الفارقة.

هدفه في مرمى المنتخب الهولندي اكتسب أهميته من كونه جاء في الدقيقة 116 من المباراة النهائية التي أقيمت في جوهانسبرج وفي التوقيت الذي كان الجميع يترقب وصول المباراة لركلات جزاء ترجيحية مع تقارب مستوى المنتخبين الإسباني والهولندي بشكل واضح وهو ما وضع إنييستا وهدفه ضمن وثائقيات التاريخ الإسبانية في بطولات كأس العالم.

عام 2012 لم يختلف كثيراً بالنسبة لإنييستا حيث جاء حافلاً بالبطولات أيضاً فعلى الرغم من فشلهم في الحصول على كأس ملك إسبانيا واحتلالهم المركز الثاني إلا أنهم واصلوا التفوق على مستوى المنتخب وشارك صاحب الـ28 عام في مسيرة منتخب بلاده بكأس الأمم الأوروبية والتي توج بها للمرة الثانية على التوالي مُشاركاً في جميع مباريات الفريق في البطولة كما تم منحه لقب رجل المباراة في ثلاث مباريات منها، بما في ذلك المباراة النهائية التي حققوا نتيجة تاريخية خلالها على المنتخب الإيطالي بنتيجة 4-0.

لحظات مُلهمة في 2012 لإنييستا

تتويجه كأفضل لاعب في أوروبا خلال موسم 2011-2012 من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم
تأمين تقدم المنتخب الإسباني أمام نظيره الكرواتي في يورو 2012 بعدما استغل كرة زميله خيسوس نافاس وسجل هدفاً رائعاً
صناعة ثلاثة أهداف وتسجيل الرابع في مباراة رائعة قاد خلالها برشلونة لاكتساح نادي ليفانتي بنتيجة 4-0 في نوفمبر الماضي


العروض التي قدمها إنييستا دفعته لحصد الأصوات في صراع جائزة أفضل لاعب في أوروبا من جانب الاتحاد الأوروبي ليس فقط بفضل مشاركاته الذهبية مع المنتخب الإسباني ولكن بسبب آداءه في الموسم بشكل كامل.

إنييستا كان واحداً من نجوم الحقبة الجديدة التي عاشها نادي برشلونة تحت قيادة المدرب الجديد تيتو فيلانوفا، حيث استمرت عروض إنييستا الرائعة في المباريات بدون توقف وكان حاسماً للفريق في مباريات الدوري وواحداً من المساهمين في الفارق الكبير الذي ينفرد به برشلونة في صدارة الليجا في التوقيت الحالي.

تحلي إنييستا بالحث الهجومي الفطري وإجادته التامة لاستقبال الكرات بشكل تقني رائع ومن ثم تمريرها بشكل فني أروع كفيل تماماً بوضعه بين لاعبي النخبة على مستوى العالم فضلاً عن آداءه مع المنتخب الإسباني كذلك.

لخص إنييستا بنفسه سبب تألقه فيما قبل عندما قال:" لا ألعب الكرة لأكون رقم واحد على مستوى العالم، ألعب كرة القدم فقط لكي أكون سعيداً"، بهذه المقولة يعتقد الكثيرين أنه حقق ما يُريد في هذا المجال تماماً ولذلك لا يستبعد أحداً أن يُحقق مفاجآة خلال حفل توزيع جوائز الكرة الذهبية مساء اليوم.

قالوا عن إنييستا

"أندريس من اللاعبين الذين لا يُفضلوا الاهتمام الإعلامي والجماهيري ووصفه بقائد الفريق، ولكن ذلك لا يلغي قدراته الهائلة في تنفيذ المطلوب منه على أرض الملعب بشكل مُذهل"

- فيكتور فالديز





"لا يوجد نقاش ومقارنات بين إنييستا وميسي، ولكن أتمنى له الفوز بالكرة الذهبية فهو يستحق ذلك بسبب مسيرته المُضيئة مع برشلونة والمنتخب الإسباني بشكل واضح"


- لويس فيرنانديز


"لن أمانع منح الكرة الذهبية لأندريس، فهو يستحقها لما يفعله مع الفريق ولما يمتلكه من إمكانياته رائعة"

- ليونيل ميسي




تابع سيف صلاح الدين

شاركنا على فيسبوك